نهاية التاريخ وخاتم البشر – فرانسيس فوكوياما

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.
الفكرة الاساسية لهذا الكتاب تقوم على مقال لفوكوياما بعنوان نهاية التاريخ ونهاية التاريخ عنده تلخص بجملة : ( أن نهاية تاريخ الاضطهاد والنظم الشمولية قد ولى وانتهى إلى دون رجعة مع انتهاء الحرب الباردة وهدم سور برلين، لتحل محله الليبرالية وقيم الديمقراطية الغربية ،اي ان الليبرالية الديمقراطية هي نهاية التاريخ) .. ويفسر ذلك بـ  أن الديمقراطية المعاصرة قد بدأت في النمو منذ بداية القرن التاسع عشر، وانتشرت بالتدرج كبديل حضاري في محتلف أنحاء العالم للأنظمة الديكتاتورية. العنصر و أن فكرة الصراع التاريخي المتكرر بين ” السادة” و”العبيد” لا يمكن أن يجد له نهاية واقعية سوى في الديمقراطيات الغربية واقتصاد السوق الحر. اماالاشتركية الراديكالية أو الشيوعية لا يمكنها لأسباب عدة أن تتنافس مع الديمقراطية الحديثة، وبالتالي فإن المستقبل سيكون للرأسمالية أو الاشتركية الديمقراطية وان الاسلام كانت له حضارته ولا يصلح لان يعيد حضارته ويستدل بدول الخليج وما تملكه من ثروات لكنها بقيت اسيرة نفسها وضعيفه لذلك فان التاريخ انتهى عند ايديولوجية الليبرالية الديمقراطية ولن يأتي ما هو افضل واشمل منه حسب قول الكاتب

https://www.goodreads.com/book/show/57981.The_End_of_History_and_the_Last_Man

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

osama korr Author