الدين والعلمانية في سياق تاريخي (الجزء الأول) – عزمي بشارة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

يتضمن الجزء الأوّل الذي صدر بعنوان فرعي “الدّين والتديّن” فصولًا خمسة .. يعالج الأوّل العلاقة بين ما هو مقدّس وأسطوريّ ودينيّ وأخلاقيّ، معالجة جدليّة ، ففي موضوعة علاقة الدين بالأخلاق ، وهي العلاقة الأكثر تعقيدًا “يصعب فصل الدين عن طاعة ما يمليه ، ولكن لا بدّ من التعامل معه (الدين) كظاهرة باتت مختلفة عن الأخلاق ..  في الفصل الثاني ، يعالج المؤلّف مسألة التديّن من منطلق أنّ “الدين هو ظاهرة لا تقف وحدها من دون تديّن ، على أنّ التديّن بصفته ظاهرة اجتماعيّة لها دينامية تطوّر وحيّز دلالي واجتماعيّ كافٍ يسمح بوجود تديّن من دون إيمان”..  يتطرّق بشارة في الفصل الثالث إلى نقد محاولات دحض الدين ، إذ يتطرّق بالتحديد إلى نقد محاولات دحض الدين التي يعدّها بعض المنظّرين العرب “جهدًا تنويريًّا تقدميًّا”.  في الفصل الرابع (تعريفات)، يتناول الباحث المحاولات المختلفة لفهم الدين ، وتحديدات الدين والتديّن نظريًّا ، ليصل إلى اعتبار جهد تعريق الدين وتحديده جهدًا علمانيًّا حتّى لو قام به باحثون غير علمانيّين ، وإلى النتيجة التي تقول “إنّ فهمنا للدين يتغيّر بحسب العلمنة وأنّ أنماط التديّن في مجتمعٍ من المجتمعات تتأثّر بأنماط العلمنة التي تمرّ بها”.  الفصل الخامس وعنوانه انتقال من مبحث الدين والتديّن إلى مبحث العلمانيّة

http://www.goodreads.com/book/show/16217885–

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

Ayman Aborabh Author

Leave a Reply

Your email address will not be published.